الرئيسية » مقالات » مواهب واعدة

المِرآة

المِرآة

قصة من تأليف و رسم: الطفلة الموهوبة سما حسام الدندشي

هي فتاة تعشق الجمال والأناقة واقتناء الهدايا الفاخرة والثمينة. كان لديها مرآة في غرفتها، هذه المرآة كانت عندها منذ السنة الأولى من ولادتها و إلى الآن. هي تحبها جدا ولا تستطيع التخلي عنها أبدا، ولا استبدالها بمرآة أخرى!

في إحدى الليالي كانت نائمة سمعت صوتا في غرفتها، استيقظت فرأت مرآتها تصرخ و تقول ساعديني فأنا عالمك وجمالك، صورتك وأهلك ،انا روحك و صوتك فتعالي إلي قبل أن أختفي و بعد هذا لم تر شيئا ثم غطت في نوم عميق. استيقظت في الصباح مذعورة وقالت : ما هذا الحلم المزعج الحمد لله أن مرآتي مازالت هنا. وقفت أمام مرآتها لتتفقد جمالها مثل كل يوم .. صرخت مرعوبة : آه ما هذا الوجه القبيح يا إلهي لا أستطيع النظر مرة أخرى.. ما هذا نفس الوجه القبيح مرة أخرى يا إلهي أهذا هو وجهي ؟! لم أصبحت بهذا القبح؟! خرجت تستنشق بعض الهواء علها تنسى ما رأت.. قالت : كيف سأخرج وأنا بهذا القبح ؟! لا داع للقلق لن يعرفني أحد . خرجت وصارت تمشي وتركض ولكن فجأة شعرت بأن حركتها أصبحت ثقيلة وظهرها أصبح يؤلمها وأصبحت لا تسمع جيدا ولا ترى جيدا ..هل عرفتم ما الذي حصل لها لقد أصبحت عجوزا.


كل الحقوق محفوظة © مجلة فايز الإلكترونية للأطفال

الفئة: مواهب واعدة | أضاف: خليلو (2016-07-18)
مشاهده: 434 | الترتيب: 4.2/4
مجموع التعليقات: 0
avatar